الخميس، 29 ديسمبر، 2016

ماكيتي ديوب محترف سنغالي يدخل الوسط الرياضي في حيرة #سحبة_ديوب_على_العين

يبدو ان صفقة إنتقال السنغالي ماكيتي ديوب لاعب الظفرة الإماراتي لأي من ناديي العين أو الأهلي أصبحت حديث الشارع الرياضي الإماراتي وذلك بسبب رغبة الفريقين في التعاقد مع اللاعب.
وشهدت الأيام القليلة الماضية أنباء مؤكدة عن إنتقال اللاعب لنادي العين في صفقة تستمر لمدة 6 أشهر، وأن الإعلان الرسمي بات ينتظر خضوع اللعب للكشف الطبي وسيكون عقب لقاء الأهلي والعين في مسابقة كأس رئيس الإمارات والذي أقيم يوم الإثنين الماضي وانتهى بفوز العين 3-1، لكن ذلك لم يحدث.

تجاوباً مع إطلاق مغردون وسم #ساعه_سعد_الفهد ، كاتب يكشف "جاسوس القلوب" وسبب إقبال الناس على سماع الغناء رغم تحريمه


 تساهل كثير من الناس هدانا الله وإياهم في هذا الزمان بسماع الغناء والتلذذ به والمجاهرة بسماعه رغم تحريمه في الكتاب والسنة، ورغم ما يشتمل عليه من كلام ساقط ماجن بذيء لا يليق بمسلم عاقل أبداً أن يستمع لمثله، فضلاً عن أن يتلذذ به أو يجاهر بسماعه، والإصابة بمرض الغناء هي بحق أعظم بكثير من الإصابة بسائر الأمراض الأخرى الخبيثة من مسكرات أو مخدرات، لأن كل ذلك يزول إذا فطمت النفس عن الغناء، إن صاحب الغناء وصاحب العشق في سكر دائم وهذا السكر الدائم هو أشنع ما يصاب به الإنسان في هذه الحياة، ولقد حرم الله الغناء في مكة المكرمة قبل الهجرة وقبل أن تفرض كثير من الفرائض وقبل أن تحرم سائر المحرمات كالخمر وغيره؛ وذلك لخطورته على الأخلاق والسلوك، وذلك لكي يشب القلب ويبنى على الطهارة والفضيلة من البداية.

الجزائريون يتوجسون من توقع اقتصادي بتفقير 80 بالمائة من الجزائريين #وش_تتمني_في2017

كتب الخبير في السياسات الاجتماعية، نور الدين بودربة، لصحيفة الخبر الالكترونية مقالاً اقتصادياً عن مشروع قانون المالية لسنة 2017 وما يتوقع له أن يشمل من زيادات كبيرة في الرسوم على الوقود وارتفاعا في الضريبة على القيمة المضافة . وجاء في المقال :

مقال #حصاد_السيسي2016 إنجازات الاقتصاد المصري خلال العام المنصرم "لا شئ"


 في مقال اقتصادي على صحيفة اخبار الوطن المصرية الالكترونية كتب كتب: أيمن صالح  مقالاً بعنوان "تقدم مصر على مؤشر "التنافسية" أبرز إنجازات 2016 " وجاء في تفاصيل المقالات أن إنجازات الاقتصاد المصري خلال العام المنصرم  "لا شئ"
وفي تفاصيل المقال لم يذكر الكاتب شئ يذكر على العكس فقد كانت المشاريع الاقتصجاية متناهية الصغر هي الأبرز
وجاء في المقال : أصدرت الهيئة العامة للرقابة المالية، أمس، "حصاد 2016"، ويضم أبرز "الإنجازات" التى قامت بها الهيئة خلال العام الجاري.

سعر الدجاجة في مصر أقل من دولار #ارتفاع_اسعار_الدواجن

الخميس، 29 ديسمبر 2016 11:30 ص

كشف الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن فى الغرفة التجارية، تراجع أسعار "الكتاكيت" الخاصة بمزارع الدواجن بقيمة 2.5 جنيه لكل كتكوت، بعد أن كان يباع بـ 4.5 جنيه ونصف وصل سعره حاليا إلى 2 جنيه فقط، بل انخفض إلى 1.5 جنيه فى بعض المناطق، مشيرا إلى أن تراجع الطلب على شراء الكتاكيت والاستثمار فى الدواجن جراء وصول سعر طن العلف إلى 6600 جنيه ويتم توصيله لأصحاب المزارع فى الصعيد بـ7 آلاف جنيه.



وقال رئيس شعبة الدواجن فى الغرفة التجارية، لـ"اليوم السابع"، إن أسعار الدواجن تراجعت نصف جنيه للكيلو لتباع الفراخ البيضاء بسعر 18.5 جنيه ( أي ما يعادل أقل من دولار واحد ) حاليا فى الأسواق والفراخ البلدى من 21 إلى 23 جنيها بحسب المنطقة، لافتا إلى أن سعر كرتونة البيض يصل للمستهلك حاليا بسعر 30 جنيها.

المصدر
اليوم السابع

في وداع العام 2016 للكاتب محجوب الزويري


أيام ويغادرنا العام الميلادي 2016، العام الذي ينهي أيضا مئوية لم تكن حسنة في تطوراتها ولا في نتائجها بالنسبة للعالم العربي والمستضعفين في العالم بشكل عام، مئوية عناوينها الاصلية تعزيز الاستبداد وقيم الفساد السياسي وغياب العدالة وتفرد القوة الخارجية في تشكيل واقع ومستقبل الكثير من بقاع العالم العربي. بنظرة إلى العام المنصرم يلاحظ المتتبع ان كثيراً من الاحداث المؤلمة والقليل وربما اقل من القليل من الاحداث غير المؤلمة. في هذا العام تضاعفت الاخطار الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في العديد من البلاد العربية. فالدول التي شهدت احداث الربيع العربي ولم تنجح فيها الثورة المضادة مثل تونس تشهد ولادة متعسرة لمشهد سياسي ابعد عن الاستبداد، مشروع يكون الإنسان محوره في المشاركة السياسية وكذلك التطور الاقتصادي والاجتماعي.

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2016

مستحيل أن تزول الديانات وتتلاشى ظاهرة التدين أمام تيار المادية



كل ما يقوله الماديون من أن الديانات سوف تزول ، وأن ظاهرة التدين سوف تتلاشى أمام تيار المادية الجارف ، وإعصار العلم العاصف ، ليس إلا وهما باطلا وخيالا صوره لهم خداع الغرور العلمي الذي غطى على كثير من العقول .
قال العلماء الماديون ما قالوا في تقرير هذه الفكرة الحمقاء وتبريرها ، ونقول لهم : أي دليل مادي أو عقلي أمكنكم أن تقيموه على صحة ما تدعون؟ ليس هناك إلى اليوم دليل واحد يؤيد ما تقولون من أن العلم والدين نقيضان لا يجتمعان فلا بد أن يزول الثاني بوجود الأول ، بل على العكس من ذلك قامت أدلة كثيرة مادية وعقلية على أن الدين يساير العلم ولا يناقضه .
بل كلما تقدم العلم خطوة كان الدين عندها ، وكلما كشف العلم عن سر من أسرار الكون ، كلما برزت حقيقة الألوهية المبدعة جلية واضحة ، وازداد العقلاء المتدينون إيمانا فوق إيمانهم ، بل وكثيرا ما رجع المفتونون بالعلم والمادة عن فتونهم فآمنوا بأن للكون مبدعا يجب أن تتعلق به القلوب وتذل له الجباه .
ولقد أشار القرآن في وضوح إلى أنه لا تنافي بين العلم والدين ، بل نراه في أكثر من آية يوقظ العقول من رقدتها ، وينبه القلوب من غفلتها ويصيح بالناس في لهجة الآمر الصارم أو المنكر اللائم { قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } (1) .
{ وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ } (2) { وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ } (3) .
{ أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ } (4) .
وأخيرا يفتح أمامها كتاب الكون بما حواه من أسرار العلم وعجائب المعرفة التي لا يزال يظهر منها كل يوم جديد وغريب فيقول : { سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ } (5) .
ولقد أنصف بعض علماء الغرب وفلاسفتهم فأكدوا أن هذه النظرية القائلة باضمحلال الدين والتدين أمام تقدم العلم ، نظرية باطلة ، وقرروا أن العلم يخدم الدين ويدعمه ، يقول الدكتور ( ماكس نوردوه ) عن الديانات :" أنها ستبقى ما بقيت الإنسانية ، وستتطور بتطورها ، وستتجاوب دائما مع درجة الثقافة العقلية التي تبلغها الجماعة (6) " .
ويقول ( آرنست رينان ) : " إن من الممكن أن يضمحل كل شيء نحبه ، وأن تبطل حرية استعمال
__________
(1) سورة يونس الآية 101
(2) سورة الذاريات الآية 20
(3) سورة الذاريات الآية 21
(4) سورة الأعراف الآية 185
(5) سورة فصلت الآية 53
(6) الدين للدكتور محمد عبد الله دراز ص 80








العقل والعلم والصناعة ، ولكن يستحيل أن ينمحي التدين ، بل سيبقى حجة ناطقة على بطلان المذهب المادي الذي يريد أن يحصر الفكر الإنساني في المضايق الدنيئة للحياة الأرضية (1) " .
ويعلق المرحوم الأستاذ محمد فريد وجدي على قول رينان السابق فيقول :
" نعم مستحيل أن تتلاشى فطرة التدين في الإنسان ، لأنها أشرف ميول النفس ، وأكرم عواطفها ، . . . ففطرة التدين ستلازم الإنسان ما دام ذا عقل يعقل به القبح والجمال ، وروية يجيلها في الكون والكائنات ، وستزداد فيه هذه الفطرة حياة وقوة على نسبة علو مداركه ، وسمو معارفه (2) " . . . .
وبعد فقد انتهى المبشرون بالمذهب المادي إلى الحقيقة الناصعة ، وقعدوا يلهثون بعد ما أتعبوا أنفسهم في تدعيم مذهبهم والترويج له ، وإذا بهم يرون أنفسهم وعلومهم لا شيء أمام هذا المذهب المحجب بحجب كثيفة وكثيرة ، فلا يكاد العلم يرفع لهم حجابا إلا ويجدون من ورائه حجبا ، ولا ينفك البحث يصل بهم إلى حقيقة إلا ويلمحون من وراء الغيب حقائق أخرى وأعظم . . . وأخيرا يستسلمون أخيرا لمن هو وراء هذه الحجب والمغيبات ، يديرها بعلمه وعلى مقتضى حكمته .
نعم رأينا زعماء هذا المذهب المادي يستسلمون أخيرا لواهب الوجود ، ويلوذون برواق الدين هربا من ماديتهم المتخبطة ، وعلمانيتهم المحيرة ، فهذا ( كونت ) الذي كان يتنبأ بأن فناء الديانات سيكون هو النهاية الحتمية لتقدم العلوم ، قد عاد في آخر أمره متصوفا عجيبا ، وكلل حياته بوضع ديانة جديدة طبعها على غرار النظام الكنسي للديانة الكاثوليكية : في عقائدها ، وطقوسها ، وأعيادها ، وطبقات قساوستها ، رواية كاملة أعاد فصولها ولم يغير إلا أشخاصها " (3) .
" وهذا سبنسر ، ينتهي بأن يقول عن المجهول : ( إنه تلك القوة التي لا تخضع لشيء في العقول ، بل هي مبدأ كل معقول ، وهي المنبع الذي يفيض عنه كل شيء في الوجود ) . . أليس هذا المجهول هو بعينه موضوع الديانات ، يجيئنا الآن باسم آخر على لسان العلم ؟ " (4) .
__________
(1) الدين للدكتور محمد عبد الله دراز ص 80
(2) دائرة معارف القرن العشرين للأستاذ محمد فريد وجدي ، في مادة ( دين ) .
(3) الدين للدكتور محمد عبد الله دراز ص 87 .
(4) المرجع السابق .


مجلة البحوث الإسلامية

الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

الإنسان والشيء .. آخر مقال للمسيري قبل رحيله


نحن نعيش في عالم يحولنا إلى أشياء مادية ومساحات لا تتجاوز عالم الحواس الخمس، إذ تهيمن عليه رؤية مادية للكون. ولنضرب مثلاً بـ"التي شيرت" (T-Shirt) الذي يرتديه أي طفل أو رجل. إن الرداء الذي كان يُوظَّف في الماضي لستر عورة الإنسان ووقايته من الحر والبرد، وربما للتعبير عن الهوية، قد وُظِّف في حالة "التي شيرت" بحيث أصبح الإنسان مساحة لا خصوصية لها غير متجاوزة لعالم الحواس والطبيعة/المادة.

الجمعة، 9 سبتمبر، 2016

السعادة: أحلام، الأحلام: سعادة.. ومخدر!

محمد الرطيان
عكاظ
(1)
سبق لي أن كتبت في «وصايا» هذه الفقرة:
تخيّل: أن فتاة من الأسكيمو تحلم بالزواج من ثري عربي.
أو أن شاباً أعرج يحلم بالاحتراف في فريق كرة القدم بريال مدريد.
أو أنا أحلم بالفوز ببطولة ويمبلدون للتنس!
الأحلام رائعة، وأروع ما فيها أن نعمل على تحقيقها، ويكون هنالك طريق واضح للوصول إليها... ولكن، بعض الأحلام غبية وشبه مستحيلة.. إيّاك أن تقع في شراكها. هذه ليست أحلاماً... هذه مسكنات تجعلنا نهرب من بؤس الواقع وننساه قليلاً، ولا نفكر أو نعمل - بجديّة - لتغييره إلى الأفضل.