الأربعاء، 25 يناير، 2017

من هو النائب الأردني أحمد الصفدي الذي شتم دول الخليج ؟ ولماذا يحمل هذه الكراهية

"الله يلعن أبوهم مين ما كانوا يكونو"
"السعودية نحنا حامين حدودهم ، شو بنستفاد منهم ؟ نحكي بصراحة ؟"
 "أحمد الصفدي ، رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب الأردني"


بهذه العبارات الغير مسؤولة استفز النائب الأردني أحمد الصفدي الشارع الخليجي مما تسبب في ردة فعل مسيئة أيضاً له وللأردنيين وللحكومة الأردنية على حد سواء كون المتحدث بهذه الألفاظ محسوب على أجهزة الدولة.
الأردني أحمد محمد علي الصفدي المولود سنة 1967 يحمل شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال وعمل في السابق ضابطاً في القوات المسلحة الأردنية. جاء كلامه المستفز بهذه الصورة في معرض تعليقه على خطبة للشيخ محمد الهليل طالب فيها دول الخليج بمد يد العون للأردن- على حد تعبيره -  الذي يعاني من وطأة الديون فيما اعتبر النائب هذا الأسلوب مذلاً .

ما تحدث به النائب الأردني مخالف لما عليه كبار المسؤولين في المملكة الأردنية التي لم يؤثر عن مسؤوليها - وعلي أعلى مستويات - التحدث بمثل هذه اللهجة مع الأشقاء في الخليج والمملكة العربية السعودية، وتبادل المغردون مقتطفات من خطاب الملك عبدالله بن الحسين يثني فيه على المملكة العربية السعودية مثمناً وقفاتها ودعمها للاقتصاد الاردني للتغلب على أزمته الاقتصادية.

ولا أحد يعرف المبرر الخفي الذي أدى بهذا الشخص إلى الإساءة بهذه الصورة الفجة لإخوانه في الخليج، إلا أن بعض المعلقين زعم أن هذه الحالة تطغى على غالب الفلسطينين والأردنيين تجاه رعايا الدول الخليجية. وأفردت إحدى قنوات التلفزيون الكويتية برنامجاً خاصاً استضافت فيه بعض معاصري حرب الخليج الأولى للحديث عن مواقف الشعب الأدرني والفلسطيني ضد الكويت إبان الغزو العراقي لها في حرب الخليج الأولى مطلع التسعينات الهجرية ..  ما يسفر عن جرح غائر ما زالت الكويت تحمله رغم مرور السنين . 
النائب الأردني إذاً قد يكون أفسد بناءاً مرمماً من العلاقات بين الأردن ودول الخليج الذي يترقب رعاياها قراراً من الحكومة الأردنية ضد شخص بالغ في الإساءة إليهم. أو علاقات أكثر سوءاً بين الأردن ودول الخليج في وقت تحتاج فيه هذه الأطراف إلى الإصلاح ونبذ الخلافات


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق